الوادي

الحياة خبر كويس وآخر سيء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 قراءة في الثورات الشعبية – محمد خطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خطاب
Admin


عدد المساهمات : 148
نقاط : 441
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

مُساهمةموضوع: قراءة في الثورات الشعبية – محمد خطاب   السبت أبريل 21, 2012 10:11 am

ظهرت في الآونة الأخيرة ما يسمي الارادة الشعبية و هو مصطلح جديد علي أمتنا العربية ، و لكنه قديم قدم التاريخ وكثير منها سحق في الماضي حيث لم يكن هناك اعلاما متطورا لهذا الحد ، لكن في العصر الحديث ظهرت بفاعلية عندما اجبرت الارادة الشعبية كلا الجانبين في المانيا الشرقية والغربية علي توحيد الالمانيتين في دولة ذات كيان واحد بتاريخ 9 نوفمبر من عام 1989، بعد أكثر من 28 عاما على بنائه الذي اعتبر تقسيم لمدينة وتقسيم لشعب، أعلن للصحافة أن قيود التنقل بين الالمانيتيين قد رفعت، فتوجهت أعداد كبيرة من الألمان الشرقيين عبر الحدود المفتوحة إلى برلين الغربية، واعتبر هذا اليوم يوم سقوط جدار برلين في عهد الفذ المستشار هيلموت كول ، السور الذي أقيم من اجل الحيلولة دون هجرة القوى العاملة بدأت القيادة الألمانية الشرقية في اعداد خطة من شأنها ان تفصل برلين الغربية عن اراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية المحيطة بها. واتخذ برلمان جمهورية ألمانيا الديمقراطية قرارا بان تغلق في ليلة 12 على 13 اغسطس عام 1961 الحدود التي تفصل القسم السوفيتي عن اقسام الاحتلال الغربية. وفوجئ اهالي برلين في صباح يوم 13 اغسطس/آب بفك سكك الترام وبقطع طرق السيارات باسلاك شائكة. اما وسائل النقل العامة فلم يكن بوسعها تعدي حدود قسم الاحتلال. وصار الكثير من السكان يواجهون مشاكل في الحضور الى مواقع العمل والاتصال باقاربهم الذين بقوا في الطرف الآخر من الحدود المقامة.
اما تشييد الجدار الخرساني فبدأ في 17 اغسطس عام ،1961 الامر الذي أثار الاحتجاج لدى الدول الغربية وامتعاض الالمان في كل من ألالمانيتين الشرقية والغربية. لكن السلطات الالمانية الشرقية لم تتأثر بذلك وأمرت في اكتوبر/تشرين الاول عام 1961 بالزيادة من ارتفاع الجدار . وبلغت كلفة عملية انشاء الجدار قيمة 150 مليون دولار. وصار جدار برلين في نهاية المطاف عبارة عن سور مصنوع من الخرسانة المسلحة المحيطة بالاسلاك الشائكة والاسلاك التي يمر بها التيار الكهربائي. وبلغ طول الجدار 106 كيلومترات ضمت 300 مركزا للمراقبة و 22 مخبأ. وقطع الجدار 97 شارعا في المدينة و6 فروع لمترو الانفاق وعشرة أحياء سكنية.
واصبحت محاولات الهجرة والفرار من المانيا الديمقراطية بعد تشييد الجدار امرا محفوفاً بخطر فقدان الحياة. وقد قتل خلال سنوات وجود الحدود المصطنعة داخل المانيا 960 شخصا ممن حاولوا الفرار من المانيا الشرقية الى المانيا الغربية بمن فيهم 250 شخصا قتل عند تعديهم لجدار برلين. ووقع اكثر حالات الفرار جماهيرية الى برلين الغربية في ليلة اضطرت حكومة ألمانيا الديموقراطية الى تقديم تنازلات الى سكانها تحت ضغط المظاهرات الشعبية الواسعة النطاق. واعلن مجلس الدولة لألمانيا الديمقراطية في 27 اكتوبر عام 1989 العفو عن الأشخاص المحكوم عليهم بالسجن لمحاولتهم الفرار من ألمانيا الشرقية إلى ألمانيا الغربية. وفي 8 نوفمبر بدأ هدم جدار برلين رمز "الحرب الباردة" ومؤشر تقسيم ألمانيا وانقسام العالم أجمع إلى معسكرين متناحرين. وفي 9 نوفمبر أعلنت حكومة ألمانيا الشرقية عن فتح المعابر، فهرع آلاف الناس إلى الجدار وأخذوا يهدمونه بما تيسر لهم من وسائل. بعضهم من أجل ازالة العوائق امام توحيد شطري برلين، وبعضهم لإنتزاع كسرة من السور بمثابة تحفة تذكارية. واستمر الإبتهاج العارم طوال الليل. وتم في نهاية عام 1990 ازالة كافة المنشآت الحدودية ماعدا قسم صغير من الحدود يبلغ طوله 1.3 متر تم ابقاؤه بمثابة تمثال تذكاري لأبرز رموز الحرب الباردة. 4 على 5 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1964 حين فر 57 شخصا عبر نفق تم حفره تحت الجدار.
و سرت الروح من المانيا الي رومانيا في الحادي و العشرين من ديسمبر من العام 1989 ,أي بعد مرور خمسة أيام من الانتفاضة الشعبية في تيميشوارا, برومانيا .في محاولة أخيرة, نيكولاي تشاوسيسكو, على رأس السلطة منذ 1965 الذي طمح هذه المرة إلى استعادة نفوذه على شعبه , يأمر بعقد تجمع حاشد لإدانة الأحداث التي وقعت في تيميشوارا .و بينما استهل الرئيس, خطابه من شرفة مقر اللجنة المركزية للحزب الشيوعي , بدأت الجماهير تصرخ في وجهه.تشاوسيسكو حاول تهدئة الجماهير المحتشدة..لكن دون جدوى .يعود أدراجه داخل المبنى .بعد سويعات, حشود تغزو شوارع بوخاريست . المتظاهرون, أغلقوا الطرقات .قوات الجيش تطلق النار على من تظاهروا. سلطان أندراس, كان من بين من حضروا مظاهرة الحادي و العشرين من ديسمبر.
“ كان واضحا أن قوة السلطة إلى جانب الوضع العام, انقلبوا رأسا على عقب. و هنا في شارع ماغهيرو, تجمهرت حشود كثيرة و هتفت “يسقط تشاوسيسكو ” تسقط الشيوعية” “ نريد الحرية”
المتظاهرون أغلقوا منافذ المدينة الاستراتيجية, جابهوا المدرعات . 49 متظاهرا لقوا مصرعهم في بوخاريست .فلورين, كان حاضرا حينها..أوقف و اقتيد إلى السجن. “ يوم الحادي و العشرين من ديسمبر, على الساعة منتصف النهار, كان أروع يوم في حياتي.صحيح, أنني فقدت بعض أصدقائي ممن لقوا حتفهم عند اندلاع الأحداث .لكن السعادة لا تزال تغمرني, لأنني لم أكن جبانا “ .المشادات بين المتظاهرين و قاوت الجيش استمرت حتى وقت متأخر من الليل. فجرا, مئات الآلاف من الأشخاص تجمعوا في وسط المدينة .تشاوسيسكو, يعقد اجتماعا طارئا لمجلس وزرائه و يعلن حالة طوارىء عامة .لكن فات الأوان.الأمور تفلت من القبضة. فالحشود تتحرك داخل مبنى مقر اللجنة المركزية للحزب.بعد الظهر, يلوذ تشاوسيسكو برفقة زوجته إلينا, بالفرار, على متن مروحية.ملابسات الفرار لم يكشف عن خيوطها بعد, لكن ما هو مؤكد أن انقلابا على النظام وقع في هذا اليوم. ستة أيام من الثورة الشعبية, كانت أسهمت في نهاية 24 سنة من نظام استبدادي.تشاوسيسكو و زوجته إلينا, ألقي القبض عليهما و تمت تصفيتهما بعد ثلاثة أيام من تاريخه ومنها نهار الاتحاد السوفييتي في العام 1991 باستلام بوريس يلتسن مقاليد الحكم، وكان قدوم الرئيس السوفييتي ميخائيل غورباتشوف وخططه الواعدة بإعادة البناء وخفض التوتر السوفييتي-الأمريكي قد مهّد الطريق إلى الانهيار السلميّ نوعاً ما، والذي أحاط به ضباب من الانقسام الداخلي في الجيش السوفييتي والذي أوصل بوريس يلتسن على ظهر دبابة إلى سدة الحكم في روسيا.قبيل انهيار الاتحاد السوفييتي بقليل قام عدد من كبار المسؤولين بانقلاب على سلطة جورباتشوف بهدف إعادة الاتحاد السوفييتي نحو النظام الشمولي المركزي, والتخلص من البريسترويكا التي أقامها جورباتشوف، والتي تبتعد عن روح النظام الشيوعي. تم إخضاع جورباتشوف للإقامة الجبرية وتشكيل لجنة حكم تقوم بأعماله. رغم ثقل الشخصيات المشاركة في الانقلاب فقد فشل بسبب الجماهير التي كانت قد فقدت الإيمان بالإتحاد السوفييتي بسبب الانهيار الاقتصادي الشامل. لم تقم الوحدات العسكرية المشاركة بضرب الجماهير المناهضة بالانقلاب, ولم تكن قيادة الانقلابيين قوية كفاية لاتخاذ القرارت الحاسمة الجريئة في تلك اللحظات. انتهى الانقلاب ببزوغ نجم يلتسن, وتوقيع رؤساء الجمهوريات السوفييتية على وثيقة حل الاتحاد السوفييتي. بانهيار الاتحاد السوفييتي أسدل الستار على أول تجربة لنظام اشتراكي يقوم على أفكار ماركس وإنجلز ولينين. ويبقى الجدل لغاية اليوم: هل كان السبب في انهيار الإتحاد السوفييتي خلل في النظرية الاشتراكية ذاتها أم هو خلل في التطبيق أدي في 19 أغسطس 1991 الي تفكك الاتحاد السوفيتي الي 15 دولة مستقلة؟ تغير العالم و أصبحت كلمة العب هي الفصل ين يستبد الحاكم ولايري سوي نفسه في المرآة ، وكان صفع شرطية للبطل بوعزيزي في تونس الخضراء ايذانا بولادة حركة شعبية تونسية تسحق اسوأ نظام حكم عرفته تونس و يهرب الديكتانور بن علي تاركا البلاد التي نهيبها وراءه ، وتنتقل روح الثورة الشعبية من تونس الي مصر و كان من نتائجها ان تظام حكم بالكامل يدخل السجن لاول مرة في تاريخ الشعوب ، ولكن الموجة تخضبت بالدماء علي يد القذفي في ليبيا و اليمن و سوريا لكن لن يمنع ذلك من ان تعاود نقائها و تغرق فراعين الامة العربية وترميهم في مزبلة التاريخ حيث مكانهم الطبيعي بجوار من سبقهم من طغاة العصور الماضية والحاضرة .
كتبها – محمد خطاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khatab38.forumslog.com
 
قراءة في الثورات الشعبية – محمد خطاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوادي  :: عالمي :: أعمالي الادبية-
انتقل الى: