الوادي

الحياة خبر كويس وآخر سيء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

 ننشر أسرارًا جديدة فى احداث بورسعيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خطاب
Admin


عدد المساهمات : 148
نقاط : 441
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

مُساهمةموضوع: ننشر أسرارًا جديدة فى احداث بورسعيد   الإثنين أبريل 23, 2012 10:04 am

كشف مدير أمن النادى الأهلى بالجزيرة، محمود جابر أحمد الفيشاوى، عن تغيير وسيلة انتقال مشجعى النادى الأهلى من القاهرة إلى بورسعيد صباح يوم المباراة، من الأتوبيسات إلى القطار، وأرفق بأقواله، أمام رئيس نيابة استئناف الاسماعيلية، المستشار طارق كروم، صورة من تذاكر الذهاب بالقطار لمشجعى الاهلى، بالإضافة إلى الإخطارات التى أرسلها النادى الأهلى قبل المباراة إلى الجهات الأمنية، والتى تسلمها مدير الإدارة العامة للقطاع الغربى، ومأمور قسم شرطة قصر النيل، لإبلاغهما بخط سير اتوبيس الفريق الذى تحرك فى اليوم السابق للمباراة وخط سير اتوبيسات المشجعين التى تتحرك من أمام النادى قبل موعد المباراة بـ48 ساعة كما هو متبع فى مثل هذه المباريات، حيث تتحرك الاتوبيسات من أمام مقر النادى بالجزيرة باتجاه الطريق الدائرى ثم إلى الطريق الصحراوى.



وجاءت أقوال الفيشاوى فى 26 ورقة واستمعت له النيابة يوم 23 فبراير الماضى بمقر نيابة الاسماعيلية، حيث قال إن النادى أعلن عن تنظيم رحلة لجماهير النادى ضمت نحو 650 شخصا حضروا إلى مقر النادى فى التاسعة من صباح يوم المباراة لاستقلال الاتوبيسات التى ستقلهم إلى بورسعيد ولكن الاتوبيسات لم تصل فى موعدها وعندما اتصلت بالشركة أخبرتنى أن الاتوبيسات ستتأخر عن موعدها لذا اتخذنا قرارا بالذهاب إلى المباراة عن طريق القطار، مشيرا إلى أن القرار تم اتخاذه بعد موافقة المدير التنفيذى للنادى، وتم إبلاغ مدير أمن بورسعيد المقال اللواء عصام سمك به على أن يقوم بتوفير اتوبيسات تقوم بنقل الجماهير من محطة القطار إلى الاستاد وتعود بهم مرة اخرى إلى محطة القطار بعد انتهاء المباراة على أن يتحمل النادى التكاليف المالية الخاصة بها.



وهنا قدم مدير امن النادى الاهلى صورة من تذكرة القطار المجمعة التى تم قطعها من محطة مصر قبل السفر، حيث تم حجز 550 مقعدا بإجمالى تكلفة أكثر من 6 آلاف جنيه، مشيرا إلى انهم خلال الانتقال من مقر النادى بالجزيرة وحتى محطة القطار كان برفقتهم ضباط مباحث ورجال شرطة وفى القطار كان معهم رجال شرطة السكة الحديد.



وأوضح أن ناظر محطة مصر أخبره قبل التحرك بالقطار انه لن يتوقف بمحطة الاسماعيلية حتى لا يحدث احتكاك بين جماهير الاهلى والاسماعيلى، مشيرا إلى أن القطار لم يقف بالفعل بالمحطة وخلال مروره تعرضت الجماهير إلى الرشق بالحجارة وكسر زجاج بعض الشبابيك فى الوقت الذى قام فيه مشجعو الأهلى بإغلاق الأبواب والنوافذ ولم يصب أى مشجع.



وأشار إلى انه بعد مغادرة القطار الاسماعيلية توقف فى منطقة صحراوية لفترة من الوقت وبعد ذلك توقف فى محطة الكاب، حيث تم إنزال المشجعين ونقلهم فى الاتوبيسات إلى الاستاد، مؤكدا أن قوات الامن لم تقم بتفتيشهم سواء بعد النزول من القطار أو قبل الدخول، حيث وصلوا إلى المباراة بعد بدايتها بنحو 20 دقيقة.



وأكد مدير أمن النادى الاهلى انه لا يعلم ما إذا كان أحد من المشجعين قد أحضر معه حجارة، أم لا، مشيرا إلى انه أخبرهم بضرورة الالتزام وعدم الخروج عن النص، موضحا فى الوقت نفسه أن البعض قد يكون جلب الحجارة من المنطقة الصحراوية التى توقف فيها القطار ولكنه لم ير ذلك.



وتابع: «التأمين كان جيدا للغاية حتى وصولنا إلى مكان المباراة لكن عند البوابات كان التأمين الموجود ضعيفا، ولم يقم أى من الضباط بتفتيش الجمهور لدى وصوله وفوجئنا بجماهير النادى المصرى تقوم بإلقاء الحجارة علينا وحدثت حالة من عدم الانضباط».



وأوضح أن مهام عمله، كمدير للنادى، تجعله مسئولا عن حماية الاعضاء والممتلكات والمنشآت ومرافقة جمهور النادى فى المباريات إذا تم تكليفه من قبل النادى بذلك كما حدث، بالإضافة إلى مسئوليته عن حضور الاجتماع التنسيقى للأمن فى المباريات حالة طلب حضور ممثل عن النادى، حيث تقوم الادارة باسناد هذه المهمة له منذ تعيينه فى المنصب قبل نحو عامين.



ولفت إلى أن هذه الاجتماعات تكون فى نطاق مديريات الامن بالمحافظات التى تستضيف المباراة، حيث تقوم القيادات الامنية بعرض خطة التأمين وكيفية تعاملهم فى الاستاد ونلتزم بها كمسئولى أندية ويتم التنسيق معهم بخصوص برامج الرحلات والأعداد وغيرها من الترتيبات المتعلقة بالمباريات بما فيها عدد التذاكر المسموح بها لكل نادٍ، موضحا أن التنسيق فى الغالب يتم بطريقة شفهية وبالتعاون مع مديرية أمن القاهرة.



وأشار إلى أن إجراءات التأمين تكون واحدة بالنسبة لأمن النادى فى جميع المباريات، سواء التى تشهد حضورا جماهيريا كبيرا أو التى لا تشهد حضورا يذكر ولكن الوضع يختلف بالنسبة لرجال الشرطة ورؤيتهم وتقديرهم للموقف، وهل الوضع يستلزم وجود عدد كبير من قوات الامن أم لا، مؤكدا أن النادى لا يتدخل مطلقا فى الأمر لكونه من اختصاصات اتحاد الكرة ومديريات الامن كما انهم المسئولون عن تحديد ظروف المباراة ومدى إمكانية إقامتها أو تأجيلها أو الغائها نهائيا والنادى يلتزم بذلك.



وأكد الفيشاوى أن الطبيعى وجود حساسية فى المباريات التى تجمع بين النادى الاهلى والنادى المصرى، خصوصا التى تتم فى بورسعيد، نظرا لوجود الحماس الزائد لدى جمهور المصرى دائما وتعصبهم لناديهم وهو ما يحدث ايضا مع باقى الفرق غير الاهلى، لاسيما عندما تكون المباراة على استاد المصرى وعادة ما يحدث احتكاكات عندما تقام المباراة على أرضهم.



وقال إن مدير الامن المقال اللواء عصام سمك والمتهم فى القضية لم يتصل به لعقد اجتماع تنسيقى قبل المباراة ولا يعرف ما إذا كان هذا الاجتماع قد تم أم لا فى مديرية الأمن، موضحا أن سمك اتصل بالمدير التنفيذى للنادى وقام بإخباره بالاتصال به للتنسيق معه بصفته مدير امن النادى.



طبيب الأهلى: 6 حالات وفاة فى غرفة الملابس



استمع وكيل نيابة الإسماعيلية، ياسر المدنى، إلى أقوال رئيس الجهاز الطبى للنادى الأهلى، الدكتور إيهاب على، يوم 13 فبراير، حيث أكد حدوث 6 حالات وفاة فى غرفة خلع ملابس لاعبى الأهلى.



وقال: «فور وصولنا إلى غرفة الملابس وجدت تقريبا 30 شخصا و6 حالات وفاة، أحضرها بعض الالتراس الذين استطاعوا الهروب، ووصل بعض المتوفين إلى غرفة الملابس وبهم الروح وحاولت جاهدا إنقاذهم لكن لم أتمكن».



وأضاف أن الاصابات التى قام بمعالجتها تراوحت ما بين جروح قطعية وكسور بالأطراف وحروق وحالات اشتباه فى كسر بالعمود الفقرى وبعض حالات الاغماء الهستيرى، مؤكدا انه لم يشاهد اى اصابات بطلق نارى كما انه لم يقم بتسجيل الاسماء التى قام بتوقيع الكشف الطبى عليها، نظرا لانشغاله بإجراء الاسعافات وكثرة عدد المصابين.



أحمد ناجى: الشماريخ والصواريخ كانت تتساقط علينا بشكل مكثف



أمام وكيل نيابة استئناف الاسماعيلية، أحمد جاد، قال مدرب حراس مرمى النادى الأهلى، أحمد ناجى، يوم 15 فبراير الماضى، إنه مختص بتدريب حراس المرمى وطبيعة عمله تتطلب أن يرافق الفريق ويكون معهم فى الملعب للقيام بعملية الاحماء قبل المباراة، مشيرا الى انه ينزل الى ارض الملعب قبل موعد المباراة بنحو نصف ساعة. وأوضح انه وصل مع الفريق الى بورسعيد قبل المباراة بيوم وسط تأمين مكثف للغاية وكانت هذه هى المرة الأولى التى يشاهد فيها هذا العدد الكبير من قوات الامن لتأمين الفريق، حيث يعمل فى منصبه منذ 12 عاما، لافتا الى أن اجراءات التأمين التى رافقتهم وحتى الفندق كانت مثالية للغاية ولم يتعرضوا لأى أذى.



وتابع: «فور نزولنا الى ارض الملعب شعرت أن اليوم لن يكون عاديا، حيث نزلت الى ارض الملعب فى نحو الرابعة والنصف عصرا قبل الفريق، وكانت طريقة تشجيع جمهور المصرى غير طبيعية، حيث تم القاء صواريخ وشماريخ على اللاعبين خلال الإحماء بشكل مكثف.



وأوضح انه كان يرافقه شريف اكرامى واحمد عادل عبدالمنعم وعامل غرفة الملابس وكادت الصواريخ التى يتم اطلاقها من جمهور المصرى تصيب الحراس، نظرا لأنهم كانوا يقومون بالإحماء بالقرب من المدرجات المخصصة لجماهير المصرى مبررا اختيار هذا المكان نظرا لأن النادى المضيف من حقه أن يختار المكان الذى يقوم فيه بالاحماء وذلك وفقا لقواعد الفيفا.



وقال إن الاعتداء عندما بدأ من جمهور المصرى قبل المباراة توجه مع الكابتن سيد عبدالحفيظ الى الكابتن فهيم عمر حكم المباراة ولكن قراره كان سلبيا ولم يتخذ اى موقف تجاه الاعتداءات التى يتعرض لها جمهور المصرى وبعد ذلك توقفت هذه التعديات نتيجة تدخل بعض قيادات النادى المصرى الذين قاموا بتهدئة الجماهير وخلال ذلك نزل الجمهور الى الملعب ونال الكابتن شريف عبدالفضيل وحسام عاشور بعض الاصابات نتيجة القاء الصواريخ بالملعب وكانت قادمة من مدرجات النادى المصرى حتى هدأت الاجواء وبدأت المباراة.



ألتراس أهلاوى: حملنا الشماريخ كالمعتاد وجماهير المصرى حازت أسلحة بيضاء



ضمت أوراق القضية أقوال 48 عضوا من ألتراس اهلاوى وغالبيتهم توجهوا إلى المباراة عن طريق الرحلة التى نظمها النادى، حيث تفاوتت أوقات وصولهم إلى الاستاد، حيث وصل عدد منهم مع الدقائق الأولى فى المباراة وتأخر البعض ليصل بعد مرور نحو 20 دقيقة من الشوط الأول وذلك بسبب عدم سعة الاتوبيسات التى انتظرتهم فى محطة الكاب لعدد المشجعين الوافدين وهو ما اضطر قوات الامن إلى نقلهم فى سيارات أمن مركزى.



وتعرف عدد من المشجعين على بعض المتهمين، حيث افادوا بمشاهدتهم خلال قيامهم بالاعتداء على المشجعين بعد صعودهم إلى مدرجات الالتراس عقب انتهاء المباراة وقيامهم بالاعتداء مستخدمين فى ذلك أسلحة بيضاء، فيما شاهد آخرون المتهم الرئيسى محمد رفعت «الدنف» وهو يقوم بقتل عدد من التراس الاهلى فى المدرجات.



وقال عضو التراس الاهلى محمد عزت نصر إن قوات الامن لم تفتشهم لدى دخولهم، بالإضافة إلى أن الدخول لم يكن لحاملى التذاكر فقط، حيث سمح لكل الذين وصلوا بالدخول دون السؤال عن التذاكر، مشيرا إلى انه فور وصوله شاهد جماهير المصرى وهى تحمل عصيا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khatab38.forumslog.com
 
ننشر أسرارًا جديدة فى احداث بورسعيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوادي  :: عالمي :: فكر حر-
انتقل الى: