الوادي

الحياة خبر كويس وآخر سيء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث

شاطر | 
 

  (The Critical Thinking Organization) منظمة التفكير الناقد بقلم : أحمد أبو زيد محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد خطاب
Admin


عدد المساهمات : 148
نقاط : 441
تاريخ التسجيل : 21/07/2009

مُساهمةموضوع: (The Critical Thinking Organization) منظمة التفكير الناقد بقلم : أحمد أبو زيد محمد   الثلاثاء أبريل 24, 2012 2:08 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


المصدر: موقع ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
تهدف مؤسسة التفكير الناقد لتطوير التعليم في الكليات، الجامعات، والمدارس الابتدائية حتى الثانوية. وتقدم هذه المؤسسة المنشورات والمؤتمرات وورش العمل وبرامج التطوير المحترفة والاستراتيجيات التعليمية والاستقصاءات وبرامج القراءة والكتابة الناقدة وإرشادات التفكير العلمي ومناهج التقييم والبحث وتحسين النوعية ومعايير الكفاءة.
ترجع جذور الإطار الفلسفي للتفكير الناقد إلى الفلسفة التحليلية والأسلوب البراجماتي البنّاء والنهج السقراطي الإغريقي الذي يعود لأكثر من 2500 عام، حيث تطرح الأسئلة الاستقصائية وصولًا للمعرفة التي يمكن تعليلها بوضوح واتساق منطقي. وتعود جذور الإطار الفلسفي للنظرية النقدية لمذهب (مدرسة) فرانكفورت للنظرية الاجتماعية النقدية التي حاولت تعديل النظرية الماركسية لتصبح قابلة للتطبيق في ألمانيا في القرن العشرين. وفي ضوء هذا الإطار الفلسفي، يمكن أن نعزو التفكير النقدي للمفكر يورجين هابرماس في فترة السبعينيات (1970).
تعريف التفكير الناقد
«التفكير الناقد عبارة عن مفهوم ثري تطور عبر سنوات طويلة، وتعود جذور عبارة «التفكير الناقد» إلى منتصف أواخر القرن العشرين. وقد عرض كل من مايكل سكريفن وريتشارد بول Michael Scriven) & (Richard Paul في المؤتمر السنوي العالمي الثامن للتفكير الناقد والتعليم (Reform, Summer 1987) لمفهوم التفكير الناقد، فعرفاه بأنه «تلك العملية المنضبطة فكريًا بشكل ماهر وحيوي لفهم وتطبيق وتحليل وتأليف وتقييم المعلومات التي يتم تجميعها من خلال الملاحظة والتجربة والتأمل والتفكير والاستنتاج والمناقشة والتواصل كدليل على اعتقاد ما أو عمل ما. والتفكير الناقد النموذجي يستند إلى القيم الثقافية العالمية مثل الوضوح والدقة والإحكام والاتساق ووثاقة الصلة بالموضوع والدليل الصحيح والحجج السليمة والعمق والسعة في التفكير والنزاهة والأنصاف».
ويستلزم التفكير الناقد فحص هياكل أو عناصر التفكير المتضمنة في: الغرض (الهدف)، المشكلة، القضية موضوع التساؤلات، الافتراضات، المفاهيم، الأسس التجريبية، التفكير المؤدي للاستنتاجات، المضامين والنتائج، الاعتراضات من وجهات نظر بديلة، والمرجعية.
إن الناس الذين يفكرون بطريقة ناقدة يحاولون بثبات العيش بعقلانية بشكل معقول وعاطفي، وهم مدركون تمامًا الطبيعة الخاطئة أصلًا للتفكير الإنساني عندما يترك بلا رقابة، ولذلك يجاهدون للحد من تأثير ميولهم واتجاهاتهم الذاتية والاجتماعية، ويستخدمون لتحقيق ذلك الأدوات الثقافية التي يقدمها مفهوم التفكير الناقد والمبادئ التي تمكنهم من التحليل والتقييم وتطوير التفكير. وهؤلاء يعملون بجد لتطوير الفضائل كالسلامة الفكرية والتواضع الفكري والكياسة الفكرية والعاطفة الفكرية والأحساس الفكري بالعدالة والثقة.
ويدرك الناس أنه ليس مهمًا كم هم ماهرون كمفكرين، لأنهم يستطيعون دائمًا أن يطوروا قدراتهم الفكرية، خاصة أنه من الطبيعي أنهم مع الوقت سوف يقعون فريسة أخطاء في الافتراض أو اللاعقلانية الإنسانية أو الإجحاف أو الانحياز أو التشوهات الفكرية أو قبول قواعد ومحرمات اجتماعية بشكل غير ناقد، أو الاهتمامات والمصالح الشخصية.
ويجاهد أصحاب التفكير الناقد لتطوير العالم، والمساهمة في بناء مجتمع أكثر تحضرًا وعقلانية، مع إدراكهم التام في نفس الوقت بحجم التعقيدات المتأصلة في أغلب الأحيان. وفي هذا الصدد، يجب أن نؤكد أن نوعية الحياة التي نعيشها وما ننتجه ونصنعه أو نبنيه يعتمد بالضبط على نوعية تفكيرنا. ونخلص من هذا إلى أن التفكير الرديء مكلف، سواء فيما يتعلق بالمال أو نوعية الحياة، ومن ثم يجب أن نشجع بشكل منظم البراعة في التفكير بكل الأحوال.
ويجدر بنا أن نذكر أن هناك أنواعًا مختلفة من التفكير مثل التفكير العلمي والتفكير الرياضي والتفكير التاريخي والتفكير الأنثروبولوجي (المتعلق بعلم الإنسان) والتفكير الاقتصادي والتفكير الأخلاقي والتفكير الفلسفي.
التفكير الناقد النموذجي
إن تشجيع التفكير الناقد النموذجي يؤدي إلى:
1- طرح الأسئلة والمشكلات الحيوية وصياغتها بدقة ووضوح.
2- تجميع وتقييم المعلومات ذات العلاقة واستعمال الأفكار المجردة لترجمتها بفعالية.
3- الانتهاء إلى استنتاجات وحلول معقولة وجيدة، وفق المعايير والقواعد ذات الصلة.
4- التفكير بعقلية مفتوحة مع أنظمة بديلة من الفكر والاعتراف بها وتقييمها وفق ما تستحق، ودراسة فرضياتها، وملابساتها ونتائجها العملية.
5- اتصالات فعالة مع الآخرين بتفهم الحلول للمشكلات المعقدة.
فالتفكير الناقد باختصار، تفكير ذاتي التوجيه، ويتمتع بالضبط الذاتي والمراقبة الذاتية والتصحيح الذاتي، ولذلك يتطلب معايير صارمة من البراعة والقيادة الحريصة في استخدامها، ويستلزم اتصالًا فعالاً وقدرات على حل المشكلات للتغلب على النوازع الذاتية والمجتمعية.
التحليل المنطقي للموضوع
عندما نفهم عناصر التفكّر، سندرك أن كل المواضيع وجميع المجالات لها منطق أساسي ذو تراكيب فكرية. لذا، فإننا لنبين منطقية اي موضوع، يجب علينا أن نبدأ بطرح الأسئلة التالية:
1- ما هو الغرض أو الهدف الرئيسي من دراسة هذا الموضوع ؟ وماذا يحاول أن ينجز الأفراد في هذا الحقل؟
2- ما هي أنواع الأسئلة التي يطرحونها؟ وما أنواع المشكلات التي يحاولون حلها؟
3- ما هي صنوف المعلومات أو البيانات التي يجمعونها؟
4- ما هي أنواع الاستدلالات أو الأحكام التي يكونونها بشكل نموذجي؟
5- كيف يذهبون بجمع المعلومات في طرق مميزة في هذا الحقل؟
6- ماهي أكثر الأفكار الأساسية: المفاهيم أوالنظريات في هذا الحقل؟
7- ما الذي اعتبره المختصون في هذا الحقل بديهيًا أو مفترضًا؟
8- كيف ستؤثر دراسة هذا الحقل على نظرتي للعالم؟
9- ما هي وجهة النظر التي يتبناها هذا الحقل؟
10- ما هي النتائج التي تلي هذه الدراسة؟ وكيف تستخدم نتائج هذا الحقل في الحياة اليومية؟
الذهاب باتجاه أعمق
أن معظم مفاهيم التفكير النقدي بديهية، ولدمج وتطبيق هذه المفاهيم بشكل متواصل، تُبذل الجهود بشكل متضافر وعقلاني، وفق الدراسة والتأمل. وكما هو الحال مع كثير من المحترفين الرياضيين أو الموسيقيين الذين عليهم الاستمرار في الممارسة لإتقان الرياضة أو الموسيقى، فلا بد للمفكر أن يمارس التفكير لإتقانه. ولهذا تدعو هيئة التفكير الناقد المهتمين بزيارة موقعها واستكشاف العديد من الموارد التي أتاحتها للمساعدة في تطوير وتنمية التفكير.
أهمية التفكير الناقد
يعتبر التفكير الناقد أمرًا هامًا في المجالات العلمية (الأكاديمية) لأنه يمكن المرء من تحليل وتقييم وشرح وإعادة تشكيل فكره، ومن ثم يقلل من خطورة تبني أو التصرف وفق معتقد خاطئ. ورغم ذلك، فإنه في وجود المعرفة بطرق الاستقصاء والتفكير المنطقي، يمكن أن تحدث الأخطاء نتيجة عجز المفكر عن تطبيق الأساليب أو بسبب صفات أو جوانب شخصية مثل الأنانية أو الغرور. ويتضمن التفكير الناقد التعرف على التحيز والتحامل والدعاية وخداع النفس والتشويه والتضليل، إلخ. وإذا أخذنا علم النفس الإدراكي على سبيل المثال، سنجد أن بعض التربويين يعتقدون أن المدارس يجب عليها التركيز على تدريس طلابهم مهارات التفكير الناقد ورعاية الخصائص الفكرية.
عناصر التفكير الناقد
يرى إدوارد جلاسر أن القدرة على التفكير بشكل ناقد تتضمن ثلاثة عناصر:
1- موقف يتعلق بطرح المشاكل والموضوعات الواردة في نطاق تجارب المرء بطريقة فكرية.
2- معرفة طرق الاستقصاء والمحاجاة المنطقية.
3- بعض المهارات الخاصة بتطبيق تلك المناهج أو السبل.
إن البرامج التعليمية (التربوية) التي تهدف إلى تطوير الفكر الناقد في الأطفال والبالغين المتعلمين، سواء بشكل فردي أو جماعي في إطار حل المشكلات أو صناعة القرار، مازالت تخاطب هذه العناصر الثلاثة الأساسية.
التفكير الناقد في المدارس
يعتبر جون ديوي، وهو أحد القادة التربويين، ممن يعترفون أن المنهج الذي يهدف إلى بناء مهارات التفكير الناقد سيكون مفيدًا ليس فقط للمتعلم الفردي، ولكن للجماعة أيضًا وللديمقراطية بوجه عام.
ويدعم المعلمون الجيديون نشر الفكر الناقد في كل مراحل التعليم، بما في ذلك التعليم الأولي، ويسأل المعلم الطلاب بطريقة سقراطية (الاستقصاء والتساؤل المؤدي إلى التوصل إلى المعرفة). والمعلم الذي يرعى الفكر الناقد في طلابه من خلال طرح الأسئلة يستثير ويستحث التفكير، وهو أمر جوهري لبناء المعرفة.
مكتبة التفكير الناقد
تضم مكتبة موقع منظمة التفكير الناقد عددًا من الكتب، وأدلة المفكر، وأدلة المعلم، وفيديوهات ومواد تعليمية. كما تضم المكتبة صفحة لنشاطات المنظمة المسجلة، ومكانًا للدخول عند الرغبة بحضور المؤتمرات، وعروضًا وورشات عمل قدمتها منظمة التفكير الناقد.
وللمهتمين بالتعلم عبر الإنترنت، تقدم المنظمة كورسات في التفكير الناقد للذين يدرّسونه، بالإضافة إلى تقديم اختبار عبر النت لتقييم الفهم الإساسي لمفاهيم التفكير الناقد. كما تقوم المنظمة الآن بتطوير المزيد من الأدوات التعليمية والاختبارات عبر الإنترنت لتقديم مجموعة من المفكرين الناقدين.
ويحتوي الموقع الإلكتروني على عدد كبير من الأبحاث ومكتبات إلكترونية مجانية لمقالات متاحة للجمهور. ويدعو الموقع أيضًا المهتمين ليكونوا أعضاءً في منظمة التفكير الناقد الذي يمكنهم بواسطتها الحصول على مواد أكثر مثل التسجيلات المصورة (الفيديوهات) للحلقات الدراسية عبر النت وأدوات أخرى أكثر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khatab38.forumslog.com
 
(The Critical Thinking Organization) منظمة التفكير الناقد بقلم : أحمد أبو زيد محمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» Quick Thinking
» Ten Tips for Positive Thinking - Tips for a Happier and Healthier Frame of Mind
» تحميل كتاب Critical Care Nursing

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الوادي  :: ابحاثومقالات علمية وتربوية-
انتقل الى: